الاثنين، مارس 30، 2009

تنتشر تربية البط انتشارا كبيراً في القرى ويقوم الفلاحون بتربيته بطريقة بدائية وبأعداد محدودة في بيوتهم اعتمادا على طبيعة البط في أنه أكثر الطيور عشقاً للمياه بل يعتبر من الطيور المائية، حيث ينزل البط من بيوت الفلاحين نهاراُ إلى الترع والقنوات المائية لتسبح بها طوال النهار كما ترعى وتتغذى على الحشائش والطحالب وغيرها، وفي المساء أو في الصباح الباكر يتم تقديم بعض الحبوب إليها ليساعد علي زيادة نموها وإنتاج اللحم.
وقد زود الله سبحانه وتعالي البط بمميزات خاصة به ليتأقلم مع بيئته وطبيعة معيشته. فقد زوده الله بمنقار عريض ذو بروزات منشارية تمكنه من حش الحشائش وتيسر عليه تناولها وكذلك التهام أي مادة غذائية أو الحبوب أو المواد ذات الأصل الحيواني، كذلك يوجد غدة قرب نهاية أعلي منطقة الذيل تفرز مادة زيتية لتشحيم الريش فتعطيه رونقاً وتساعد علي عدم استمرار بلل ريش الطائر بعد السباحة لذا فالبط يعتبر من الطيور المائية نظراً لقضائه جانباً من الوقت سابحاً في الماء ويساعده على ذلك وجود الغشاء الجلدي بين الأصابع كما أن ريشه تكسوه نسبة عالية من الدهن ليلائم معيشته في الماء ويساعده في العوم، بالإضافة إلى ذلك فإن وجود نسبة عالية من الدهن تحت الجلد تجعله يتحمل البرودة.
ويعتبر البط من أكثر الطيور قدرة علي هضم الألياف والحشائش والخضراوات الو رقية كما يقبل علي أكل الأسماك الصغيرة وكل ما يصادفه من نباتات مائية طافية مثل عدس الماء أثناء سباحته في الترع والقنوات أو أحواض السمك الخاصة وكل ما سبق يساعد في تغذية البط وتقليل التكلفة مما يجعله أسهل في تربيته وتغذيته بالمقارنة بالدجاج والرومي.
تربية البط
يربي البط أساساً لإنتاج اللحم وليس لإنتاج بيض للأكل ويمتاز البط من الدواجن الأخرى بحبه الشديد للماء والبقاء سابحاً فيه لفترة طويلة، وتمتاز ذكور البط عن الإناث بجمال الريش خاصة السلالات ذات الريش الملون مثل المسكوفي، وقد يستغل ميزة جمال الريش في بعض سلالات البط في تربيته في مكان ما بغرض زيادة جمال هذا المكان.
كما تنتشر في مصر هواية صيد البط البري في بعض البحيرات القريبة من الإسكندرية وفي الشرقية والفيوم وغيرها, حيث نجد أن بعض أنواع البط البري يستطيع الطيران ويميل إلي الهجرة من أوربا في الشتاء إلي المناطق الدافئة في أفريقيا أو أمريكا الجنوبية وذلك حتى يبقي طوال العام في جو يفضله البط للتربية والمعيشة.
أصبحت التربية المكثفة لسلالات محددة الغرض في مزارع مخصصة تعتمد علي أسس اقتصادية في التربية والإنتاج، كما قلت بدرجة كبيرة طرق التربية البدائية القديمة التي كان يستخدمها الفلاحون، كما أن تسويق البط حياً أو مذبوحاُ بكميات اقتصادية تعتمد علي متطلبات السوق المحلية للحوم البط خصوصاً في المواسم والأعياد.
تنقسم سلالات البط حسب غرض التربية إلى ثلاثة أنواع وهي:
صورة لسلالات البط
سلالات اللحم
سلالات البيض
سلالات الزينة
سلالات اللحم
أكثرها انتشارا المسكوفي Muscovy, الروان Rouen وأيضاًالبكيني Pekin، كما يوجد أنواع أخري مثل اليسبوي Aylesbury .
كايوجا Cayuga ، السويدي الأزرق Blue Swedish .
ويعتبر البط المسكوفي أفضل سلالات إنتاج اللحم وأكثرها إنتشاراً في مصر في الوقت الحالي.
سلالات إنتاج البيض
أهمها العداء الهندي Indian runner وخاكي كامبل campbel Khaki، كما يستخدم البط البكيني Pekin كسلالة لإنتاج البيض .
سلالات الزينة
وتشمل نوع كول (الأبيض والرمادي)White call و Grey وملا رد Mallardوالبط الهندي الأسود Black East Indianعلاوة علي بعض أنواع البط البري.
وهناك السلالات المصرية
يوجد في مصر سلالتان تربى في القرى هما:
البط الدمياطي: يسمي بالشهرمان أو الخضير .
البط السوداني: وهو أكثر الأنواع انتشارا في مصر ويشبه البط المسكوفي تماماً ولكنه أصغر حجماً .
والبط السوداني المنتشر في مصر والذي يشبه البط المسكوفي يربي لإنتاج اللحم ويمتاز بوجود زوائد لحمية في وجهه كما أنه يصدر أصواتاُ مبحوحة ولذلك يسمي (البح) ويجب الاهتمام بإنتاج البط لتغطية حاجة المستهلك المحلي من اللحم، كما أن البط يستسيغ كل ما يقدم له من غذاء لذا يمكن التوسع في إنتاجه في البحيرات الشمالية والمسطحات المائية أو المصارف في مناطق الإصلاح لاسيما وأن البط يقاوم كثيراً من أمراض الدواجن ولسهولة تفريخ بيضة بالمفرخات الآلية كما نجح تربية وإنتاج البط علي نطاق واسع في بعض المحافظات الشمالية من الدلتا.
ويطلق على هذا النوع البربري أو التركي أو البط البرازيلي وهو شبيه بالبط السوداني، وهناك نوعان من البط المسكوفي وهما المسكوفي الأبيض (السكرني) والمسكوفي الأسود (البربري) وهناك نوعاً ثالثاُ ناتج من خليط السلالة البيضاء مع السوداء يسمي المسكوفي الأزرق ويمتاز بوجود زوائد لحمية في وجهه.
والبط المسكوفي يختلف في صفاته وطباعه عن أنواع البط الأخرى فهو في العادة لا يصدر أصواتاً عالية مثل بقية أنواع البط وإذا أخرج أصواتاً عند إثارته تكون أصواتاً مبحوحة ضعيفة.
والبط المسكوفي له طبائع مميزة مثلحبه للرعي واستهلاك الحشائش وكذلك قدرته علي استخدام أجنحته في الطيران وشغفه في البيات فوق الأسطح العالية ويمتاز الذكر بكبر حجم الرأس وهو طائر شرس غير اجتماعي ولايرعي أنثاه أو نتاجه من الكتاكيت.
فترة تسمين البط المسكوفي تتراوح بين 18 - 20 أسبوع وقد تزيد أسبوعين على حسب الوزن المرغوب الحصول عليه.
البط المسكوفي له ميزة خاصة حيث يمكن استعماله في أغراض التسمين ولحمه من أطيب أنواع اللحوم مذاقاً, كما أن مدة تفريخ البيض تختلف عن باقي سلالات البط حيث تمتد مدة التفريخ إلي خمسة أسابيع بدلاً من أربعة أسابيع مثل باقي السلالات، ويزن الذكر البالغ حوالي 5 كجم والأنثى 3.5 كجم ويتراوح إنتاجه من البيض سنوياً مابين 75 -80بيضة بنسبة 70% تفريخ.
مميزات بط التسمين المسكوفي:
المقاومة الشديدة لدرجات الحرارة نظراً لاتساع الصدر الذي يسمح بالتنفس في الأوقات الحارة.
سرعة التحويل الغذائي.
المقاومة الشديدة للأمراض.
انخفاض نسبة الدهون وكذلك الكولسترول.
طعم ولون اللحم الأحمر ويعتبر مصدر رخيص بدل اللحوم الحمراء.

إذا أردت أن تصبح منتجاً لكتاكيت البط فعليك أن تهتم بنظم إسكان قطيعك حتى تكتمل حلقات الإنتاج... لذا نحن نقدم لك أفضل وأسهل وأرخص نظم الإسكان حتى يمكنك تحقيق عائد اقتصادي مجزي من هذا المشروع.
البط يمكن تربيته في أي مبني أو حظيرة طالما كان لها ملعباً خارجياً (حوش) حيث يستخدم المبني فقط لمبيت القطيع.
تقسم الحظيرة إلي أقسام تسمح بتربية العدد الذي تنوي اقتناؤه ويتم التقسيم بواسطة سور ارتفاعه 40 - 50سم بحيث يسمح فقط بتربية 300بطة علي الأكثر في كل قسم علي أن يكون هناك فتحتين علي الأقل في جدران الحظيرة لكل قسم مقاسها 40×40سم تسمح للطيور بالخروج إلي الملاعب الخارجية التي تكون محددة بأسوار مقسمة بنفس تقسيم الأسوار الداخلية, ولتربية 300 بطة علي الأكثر يتم وضع حوالي 6 بطة/م2 أي نحتاج حوالي 50م2 لتربية هذا العدد.
عند تربية قطيع أمهات لا يزيد عن خمسة وعشرون بطة يمكنك عمل حجرة 2×2 متر بها شباك ولها بوابة تفتح علي الملعب الذي تكون مساحته أيضاً في حدود 3×4 متر ومحددة بسور من السلك بارتفاع 1.5متر.
ويراعي أن تكون أرضية الحظيرة من الخرسانة الأسمنتية حتى تمنع تسرب الرطوبة إلي الأرض أو الفرشة المستعملة, ويمكن أن يكون ارتفاع السقف 2 -2,5 ومصنوع من الأسبستوس أو أي مادة أخري اقتصادية موجودة بالبيئة حيث أن حظائر البط لا تحتاج إلي ارتفاع عالي نظراً لبقاء البط خارج الحظيرة في الملاعب طوال النهار, وبالنسبة للشبابيك فتكون مساحتها من 10 - 15% من مساحة الأرضية وترتفع قواعدها عن الأرض مسافة 1,5 متر وذلك تلافياً لتيارات الهواء نظراً لأن الحظائر تستخدم أساساً لمبيت البط.
بالنسبة للأحواش والملاعب فالبط ينطلق بها طوال النهار وبالتالي تعمل علي تقليل بلل الفرشة في المساكن وكلما زادت مساحة الملعب الخارجي كلما كان أفضل للبط حتى يجد المساحة اللازمة والكافية لحركته يجب وضع المعا لف الخاصة بالبط في الملاعب في أماكن ظليلة حتى لا تتعرض الطيور والعليقة لحرارة الشمس أما المسا قي يجب توفيرها بأعداد كبيرة حيث يميل البط إلي الشرب طوال اليوم, ويفضل أن تكون المسا قي في صورة مجاري مائية ضيقة تسمح للطائر بأن يغمر منقاره ولا تسمح له بالعوم داخلها ويركب في أول المجري صنبور مياه يدفع الماء إلي المجري علي أن تتصل نهاية المجري ببالوعة للمياه يتم خلالها تصريف المياه ولابد من العمل علي أن تكون المياه جارية حتى نتجنب ظهور الأمراض المعدية.
يفضل عمل فرشة من الزلط الكبير حول المجري المائي ليقلل البلل الناتج عن شرب الطيور مما يساعد علي عدم اتساخها ولا يترك البط يشرب من مجاري المياه الراكدة وذلك لضمان عدم انتشار الأمراض في القطيع خاصة مرض الكوليرا.
تزود مساكن البط بالبياضات وهي أماكن لوضع البيض الذي سيستخدم بعد ذلك في التفريخ, وتصنع البياضات من الخشب أو الصاج المجلفن بمقاسات 40×40×40سم توضع في أحد جوانب العنبر بعيداً عن مكان المسا قي وتكفي الواحدة لعدد 6 - 8 بطات حيث يوضع داخلها فرشة نظيفة مع استمرار المحافظة علي نظافتها وتغييرها إذا لزم الأمر للمحافظة علي البيض نظيفاً, ومن طبيعة البط أنه يضع بيضة في الصباح ما بين الساعة 6 - 9 صباحاً ولذلك يفضل قفل الحظيرة علي الطيور وإخراجها إلي الملاعب بعد الساعة التاسعة صباحاً ويجمع البيض مرة في الساعة السابعة ومرة في الساعة التاسعة صباحاً حيث يحفظ في مكان بارد في كراتين بحيث يوضع طرف البيضة المدبب إلي أسفل والطرف العريض إلي أعلي.
ينصح بغسيل بيض البط بعد جمعه مباشرة إذا كان متسخاً بأحد المنظفات الصناعية وبعد غسله يجب غمرة في محلول مطهر لمدة 1 - 3 دقيقة ويفضل أحد المطهرات التي يدخل في تركيبها اليود أو الكلور (مثل الأيودين بتركيز %3 أو الكلورو أيودين بتركيز%5 يود) وبعد ذلك يجب تبخير البيض بغاز الفورمالين بنسبة 10%, ويتم تحضيره باستخدام الفورمالدهيد وبرمنجنات البوتاسيوم بنسبة 2:1 (40سم3 الفورمالدهيد + 20جم برمنجنات بوتاسيوم) في نفس اليوم للتأكد من القضاء علي البكتريا العالقة بالقشرة خاصة السالمونيلا والباراتيفويد التي تنتقل إلي الكتاكيت الفاقسة وتزيد من نسبة النفوق في الأيام الأولي بعد الفقس.

أن يكون القطيع معزول عزل تام عن الطيور البرية وذلك لتقليل مصادر العدوى الخارجية.
يمنع دخول الحشرات بقدر المستطاع لنفس السبب السابق.
لا تقل درجة الحرارة بأي حال داخل العنبر في مستوي الطيور عن 25ْم حتى الاعتماد الكبير ويفضل 28ْم ولكن وقت الحضانة يتم الاستقبال علي 35ْم ثم تقل كل يوم 0,5درجة.
وجود هواء متجدد باستمرار سواء بالاعتماد علي التهوية الطبيعية أو التهوية الصناعية (فترة الحضانة يراعي تجنب التيارات الهوائية).
ارتفاع سقف العنبر بمسافة لا تقل عن 3 متر عن أرضيته.
المسا قي المستعملة للشرب في فترة ما بعد الحضانة (بعد الأسبوع الرابع) تكون عبارة عن مواسير قطرها 4 - 5 بوصة ويتم شقها طولياً ثم يتم تركيبها متصلة بطول العنبر علي الحائط وعلي ارتفاع 20 - 22سم.
يمكن استعمال أرضية خشبية تحت المسا قي شبيهة بالخشب البغدادي وذلك لتقليل اتساخ أرضية العنبر ولتقليل مصادر العدوى بين أفراد القطاع.
يراعي في العنبر أن تكون الأرضية خرسانية والحوائط ملساء.

إذا كان هناك قطيع سابق يتم تجميع معدات العنابر كاملة من مسا قي ومعالف وحواجز التربية واالدفايات ... الخ ويتم غسيل هذه المعدات بالماء ثم بمحلول أيودين مخفف 3 - 5 سم ثم يتم تخزينها بمكان نظيف.
يتم التخلص من الفرشة (السبلة ) القديمة خارج المزرعة وإزالة أثارها.
غسيل العنابر بالماء بماكينة ضغط عالي.
غسيل العنابر بمحلول فنيك 5% بماكينة الضغط العالي ثم إحكام غلق العنابر تمهيداً لتطهيره بالفورمالين.
بعد تمام جفاف الفنيك بيوم يتم التطهير بمحلول فورمالين 10% علي أن يكون التطهير كافي 40ِسم فورمالين لكل م3 بمعني أن العنبر الذي حجمه 1500م3(500م3×3م ارتفاع) يحتاج إلي 1500م3×40 ِسم = 60لتر فورمالين مركز.
يتم وضع جميع معدات العنبر بالداخل ويتم تطهير أنابيب الغاز ثم يتم تبخير العنبر بمعداته بغاز الفورمالدهيد أو بالمنتجات المتواجدة بالصيدليات أو عن طريق المركب الآتي: 20جم برمنجنات + 40سم فورمالين + 40سم ماء دافيء لكل 1م3.
يتم فتح الشبابيك لتهوية العنبر ثم إغلاقها مرة أخري وتشغيل الدفايات لاستقبال قطيع جديد.
- المسا قي:
أ - مسا قي الحضانة (حتى الأسبوع الرابع) تكون بمعدل مسقي واحدة لكل 50كتكوت.
ب - ما بعد الحضانة تكون مواسير قطرها 4 - 5بوصة ويتم شقها طولياً ثم يتم تركيبها متصلة بطول العنبر علي الحائط وعلي ارتفاع 20 - 25سم.
2 - المعا لف
فترة الحضانة تكون بمعدل معلفة واحدة لكل 50 كتكوت وتزداد المساحة المخصصة لكل طائر مع العمر لتصل في حدود 10سم لكل طائر.
3 - الدفايات
يمكن استخدام الدفايات التقليدية والتي تعمل بالغاز أو الدفايات التي تعمل بالجاز وعامة يكون عدد 300طائر لكل دفاية واحدة.
4 - الإضاءة
مصابيح عادية حيث تكون كثافة الإضاءة في فترة الحضانة 1 ِ7وات/م2 وما بعد الحضانة 0 ِ5 وات/م2 ويراعي ألا تزيد كثافة الإضاءة عن ذلك حتى لا يحدث افتراس.
5 - الأدوات
يجب أن يجهز العنبر بالأدوات البلاستيكية والخاصة بكل عنبر علي حده وتكون عبارة عن الآتي:
برميل سعة 100 - 200 لتر ماء.
أدوات النظافة التقليدية.
جرادل بلاستيك.
6 - فلتر مياه
يراعي أن يتم تزويد العنبر بفلتر للمياه حتى يمنع أي ميكروب أو رواسب يمكن أن توجد بالماء ويجب التأكد من أن المياه نظيفة وغير ملوثة وليس بها ملوحة.
التفريخ الطبيعي لبيض البط
حيث تبيض البطه عدداً من البيض ثم نتركها لترقد عليه حيث تنتج صغاراً وتقوم بنفسها بتوفير جميع العوامل اللازمة لنمو وتطوير الأجنة داخل البيض ويفقس بيض البط بعد 5 ِ27 - 28 يوم تقريباً.
مدة تفريخ بيض البط المسكوفي تمتد إلي 5 أسابيع بدلاً من 4 أسابيع مثل باقي السلالات.
التفريخ الصناعي لبيض البط
ويستخدم في هذا النظام مفرخات خاصة (ماكينات من صنع الإنسان) تتوفر بها العوامل الأساسية اللازمة للتفريخ وهي الحرارة والرطوبة والتهوية والتبريد والتقليب.
أهم العوامل التي يجب مراعاتها في مفرخات بيض البط
1 - الحرارة
درجة الحرارة المثلي في أقسام التحضين 8 ِ37ْم , أما في أقسام الفقس فالحرارة المثلي 3 ِ 37ْم.
2 - نسبة الرطوبة
في أقسام التحضين تكون نسبة الرطوبة 47 - 53% أما في أقسام الفقس فتتراوح بين 70 - 80%.
3 - التهوية
يجب أن يتوفر في ماكينات التفريخ وسائل للتهوية تعمل علي توفير وتوزيع الهواء النقي واللازم لإمداد الأجنة بالأكسجين والتخلص من ثاني أكسيد الكربون حتى لا تزيد نسبته في ماكينات التفريخ عن 5 ِ%0 حتى لا يحدث نفوق الأجنة.
4 - تبريد بيض البط
بعد اليوم 16 - 17 من وضع بيض البط في أقسام التحضين تجري له عملية التبريد مرتين في اليوم للتخلص من الطاقة الحرارية الناتجة عملية التمثيل الغذائي للأجنة أثناء نموها وتطورها داخل البيض, ويتم وقف أجهزة التقليب وأجهزة التقليب وأجهزة التدفئة داخل ماكينات التفريخ قبل إجراء عملية التبريد.
وتتم عملية التبريد لبيض البط بفتح أبواب المفرخات حتى تنخفض الحرارة داخل الماكينات إلي 35ْم وتستمر العملية لمدة 10 دقائق ويتم نثر ماء درجة حرارته 20 - 25ْم علي البيض للمساعدة في خفض درجة الحرارة ثم يعاد إغلاق الأبواب وتشغيل أجهزة التدفئة والتقليب مرة أخري.
5 - تقليب بيض البط
يتم تقليب بيض البط حتى لا تلتصق الأجنة بأغشية القشرة وتفشل في الخروج من البيض ويتم أثناء التقليب تغيير وضع الأجنة بداخل البيض, ويجري تقليب بيض البط أتوماتيكياً في المفرخات كل 1 - 2 ساعة ويراعي ألا تقل درجة تقليب بيض البط عن 120 درجة.
الفحص الضوئي لبيض البط أثناء التفريخ
1 - الفحص الأول
يجري في اليوم 6 - 7 بعد وضع البيض في المفرخات لاستبعاد البيض الذي لا يحتوي علي أجنة والبيض المشروخ أو البيض الذي يحفظ (يخزن) تحت ظروف سيئة فيصبح الصفار مائي مختلط بالبياض.
2 - الفحص الثاني
يجري عند اليوم 13 من وضع البيض داخل الماكينات ويتم فيه استبعاد الأجنة النافقة.
3 - الفحص الثالث
يجري عند اليوم 21 من وضع البيض داخل الماكينات بهدف استبعاد الأجنة النافقة بالبيض بعد الفحص الثاني للبيض ولكي يحدث تجانس عند نقل بيض التفريخ من أقسام التفريخ لأقسام الفقس بالمفرخات, ويمكن الاكتفاء بالفحص الضوئي الثاني عند نقل البيض لأقسام الفقس.

فترة الحضانة تعتبر من أهم مميزات البط وخاصة البط المسكوفي حيث يمتاز البط أن فترة تحضين كتاكيت البط قصيرة حيث أنها تتراوح بين 10 - 14 يوم صيفاً ومن 15 - 20 يوم شتاء.
كتاكيت البط الفاقسة لا تحتاج إلي حرارة عالية خلال فترة التحضين.
في الحضانة التي لديك ننصح بدرجات الحرارة التالية خلال فترة التحضين
الأسبوع الأول: 28 - 30ْم
الأسبوع الثاني: 24 - 28ْم
الأسبوع الثالث: يزال مصدر الحرارة إلا في الأيام شديدة البرودة, أي ليس هناك مشكلة خاصة بالحرارة في التحضين لكتاكيت البط ويمكن استخدام دفايات تعمل بالبوتاجاز أو الكهرباء إذا أردت أن تزيد درجة الحرارة في الغرفة الموجودة بها البطارية وفي الحضانة التي لديك يمكن تحضين 30 كتكوت في الدور الواحد أي تسع الحضانة حوالي 60 كتكوت من كتاكيت البط وهذه الحضانة مرتفعة عن سطح الأرض بمسافة كافية تسمح بتسرب المياه المتساقطة منها بعيداً عن الكتاكيت مما يؤدي إلي خفض نسبة الوفيات بالمقارنة بالحضانة الأرضية وخلال فترة الحضانة ضع المعا لف قريبة من المسا قي لأن من طبيعة كتكوت البط الشرب عقب كل كمية عليقة يتناولها.
طرق تحضين البط المسكوفي
شكل أرضية السلك
1 - التحضين علي أرضيات من السلك
وهي عبارة عن إطارات من السلك تكون مرتفعة عن الأرضية مسافة 20سم تقريباً وترص بجوار بعضها , لعمل أرضية صناعية ويحضن الكتاكيت عليها.
2 - التحضين علي الفرشة العميقة
في هذه الحالة يتم تحضين كتاكيت البط علي فرشة ارتفاع 10 - 15سم بدلاً من 5سم وهذه الفرشة تمكن كتاكيت البط من تناول الغذاء من المعا لف مع تناول الماء من المسا قي بدون حدوث بلل للفرشة مع الاحتفاظ برطوبة مناسبة لمكان التحضين.
3 - التحضين في البطاريات
وهي نفس فكرة الأرضيات السلك ولكن هذه البطاريات يعيبها أن تكاليفها أكثر ولكن من مميزاتها تقليل البلل وعدم تجمع كتاكيت البط وقد نلجأ بعد التحضين في البطاريات إلي نقل الكتاكيت بعد الحضانة للتربية علي الفرشة العميقة ولكن قد يحدث عند نقل الكتاكيت من البطارية للأرض إصابة كتاكيت البط بالكوكسيديا بمجرد نزولها للأرض لأن مناعتها تكون قليلة لذا يجب زيادة ارتفاع الفرشة ومنع ابتلالها وتغيرها علي فترات قريبة.
صوره كتاكيت
أهم مشاكل فترة التحضين
1 - بلل كتاكيت البط
وهي من أخطر المشاكل التي تؤدي لزيادة الأمراض (خاصة الإسهال والأمراض التنفسية) مما قد يزيد النفوق خلال هذه الفترة قد يرجع بلل الكتاكيت إلي أن المسا قي غير سليمة مع سوء استعمالها وكثرة قلب المسا قي أو زيادة مستوي الماء - زيادة عدد الكتاكيت في المساحة المخصصة يؤدي لزيادة بلل الفرشة - سوء عملية التهوية ينتج عند ارتفاع نسبة الرطوبة وزيادة البلل.
ولتجنب حدوث هذه المشكلة: يجب رفع كفاءة عملية التهوية ورفع درجة حرارة التحضين للحد المسموح بالمكان مع مراعاة عدم تزاحم الكتاكيت أو تكدسها (الكثافة المناسبة 5 - 6بطة /م2), استخدام مسا قي سليمة وأعداد مناسبة مع مراعاة توزيعها جيداً, استخدام فرشة ذات نوعية جيدة وسمك مناسب ومراعاة عدم زيادة ابتلالها.
2 - تزاحم (تكدس) كتاكيت البط
كتاكيت البط ليس لديها هذه الصفة مثل الرومي والسمان ولكن عملية تجمع كتاكيت البط ترجع إلي انخفاض درجة الحرارة في مكان التحضين وأيضاً عدم انتظام الإضاءة حيث تتجمع كتاكيت البط في مكان الإضاءة وزيادة عدد الكتاكيت بالنسبة للمساحة المخصصة - عدم كفاية الدفايات أو المعا لف أو المسا قي أو سوء توزيعها يؤدي لتجمع الكتاكيت وتزاحمها في أماكن دون الأخرى, بتجنب كل هذه الأسباب يمكن تلافي هذه المشكلة.
وبصفة عامة فإن فترة التحضين من الفترات الحساسة في تربية البط لذا يجب توفير الشروط الملائمة للمسكن والتهوية ونظافة المكان والعلف والماء الجيد لتجنب حدوث أي مشاكل أو أمراض خلال هذه الفترة.
بسم الله الرحمن الرحيم
مقدمة
تنحدر جميع سلالات البط المستأنسة ما عدا البط المسكوفي من النوع البري والذي يطلق عليه ملارد(Mallard) وإسمه العلمي Anas boschas ، ويعتقد أنه قد تم إستئناس البط قبل أكثر من 2000 سنة وأن إنتاج البط التجاري قد بدء منذ زمن بعيد في الصين قبل غيرها من أنحاء المعمورة. ونظرا للزيادة المطردة في تعداد السكان في العالم فإنه لا مناص من توفير مزيدا من البروتين الحيواني وعليه فإن الإهتمام بإنتاج البط سوف يشكل رافدا في هذا الإتجاه ولقد أثبتت تجارب كثير من الدول في آسيا وأوروبا وأمريكا جدوى مشاريع التربية المكثفة للبط في توفير مزيدا من البروتين الحيواني حيث تضاعف تقريبا إنتاج لحوم البط في العالم من 1.71 إلى 3.21. مليون طن بين عام 1993 وعام 2002م. وفي الوقت الحاضر تستخدم سلالات متخصصة لإنتاج اللحم، كما أنه توجد سلالات متخصصة لإنتاج البيض والذي يستهلك بكميات محدودة في مخحتلف مناطق المعمورة، كذلك تستخدم بعض السلالات كطيور زينة لشكلها ولون ريشها الجذاب. وفي الوقت الحاضر أصبحت تربية البط الحديثة تربية مكثفة في مزارع متخصصة تعتمد على أسس إقتصادية وأصبحت التربية البدائية التي يربي بها الفلاح أعدادا محدودة من البط أكثر تكلفة وأقل إنتاجا، كما أن تسويق البط حيا أو مذبوحا بكميات إقتصادية تعتمد على متطلبات السوق المحلية للحوم البط وخصوصا في المواسم والأعياد.
سلالات البط:
حسب الهدف من التربية تقسم سلالات البط إلى:
سلالات اللحم واهمها وأكثرها إنتشارا البكيني، والمسكوفي. إلى جانب ذلك يوجد العديد من الهجن التجارية المستخدمة في إنتاج اللحم والتي يصل متوسط وزنها حوالي 3كجم وكفاءة تحويل الغذاء حوالي 2.5-1:2.8 خلال 7-8 أسابيع من العمر.
سلالات البيض وأهمه وأكثرها إنتشارا العداء الهندي، وخاكي كامبل، والبكيني.
سلالات الزينة واهمها كول ، مالارد والبط الهندي الأسود وبعض الأنواع البرية.
وتنتمي سلالات البط جميعها إلى عائلة Anatidae والجنس Anas والنوع Platyrhynchos ما عدا البط المسكوفي والذي ينتمي إلى الجنس Carina والنوع Moshata .
وفيما يلي بعض المعلومات عن السلالات المهمة
البط البكيني : Pekin duck:
موطنه الأصلي الصين وهو أكثر أنواع البط انتشارا في العالم وأكثره اقتصادا سواء لإنتاج اللحم أو البيض ويمتاز بأن لون الريش أبيض ولون المنقار والأرجل يميل للون ألبرتقالي، وهو ذو صدر عريض وافر اللحم سريع النمو فعندما يعطى علائق تسمين يصل لمتوسط وزن قدره 2.5-3 كجم في ظرف 8 أسابيع بمعامل تحويل غذائي قدره 1: 3-3.5، متوسط وزن الذكر البالغ 4كجم والأنثى 3.5كجم، وإنتاجه من البيض مرتفع حيث يصل متوسط الإنتاج السنوي 180 - 200 بيضة ولا ترقد البطة على بيضها، البط البكيني قصير الجناح ولذلك فمن طبيعته عدم القفز أو الطيران.
- البط المسكوفي: Muscovy duck:
نشأت هذه السلالة في البرازيل وتسمى بالبط البرازيلي أو التركي أو البربري أو السوداني ويتميز بوجود زوائد لحمية بالرأس وهناك نوعان المسكوفي الأبيض والمسكوفي الأسود ونوع ثالث نتج من خلط النوعين السابقين ويسمى المسكوفي الأزرق، والبط المسكوفي عادة لا يصدر أصواتا مثل باقي أنواع البط وإذا أخرج صوتا فتكون أصواتا مبحوحة ضعيفة عندما يثار فقط، وتمتاز ذكوره بكبر حجم الرأس والشراسة ولا يرعى أنثاه أو نتاجه من الكتاكيت، بعكس الإناث التي تمتاز بأمومة عالية من حيث احتضان البيض ورعاية الكتاكيت ولكن الذكور إذا سمنت فهي من أطيب أنواع لحم البط مذاقا، متوسط وزن الذكر البالغ 5 كجم- والأنثى 3.5 كجم.
العداء الهندي: Indian Runner:
نشات هذه السلالة في شرقي الهند وتعتبر من سلالات البيض العلية الإنتاج حيث يصل إنتاج الأنثى سنويا أكثر من 200 بيضة ذات قشرة بيضاء اللون، ولكن لا يمكن أن تنافس الدجاج في كمية إنتاج البيض بسبب إستهلاكها المرتفع من العلف با لمقارنة مع الدجاج، لون الريش يتدرج من الأبيض إلى الأسود ولون الساق برتقالي أحمر، وجسم الطائر رقيق مسحوب إلى أسفل وكأنه يقف على رجليه، ويزن الذكر 2.5 والأنثى 2 كجم فقط والطائر سريع الحركة وشديد الحيوية.
الكاكي كامبل :Khaki Campbell:
هذه السلالة نشأت في إنجلترا عن طريق خلط العداء الهندي مع سلالالتي الملارد والروان وهو يقارب في صفاته العداء الهندي لكنه أكبر حجما حيث يصل وزن الذكر 3 ولأنثى 2.5 كجم و معظم لون الريش هواللون الكاكي ، وتعتبر هذه السلالة الأفضل في إنتاج البيض حتى من معظم سلالات الدجاج إلا أنها تستهلك كمية أكبر من العلف وتنتج الأنثى في بعض العروق أكثر من 300 بيضة في السنة، وذات قشرة لونها أبيض.
مميزات تربية البط:
1 ) مقاومتها للأمراض وعدم حاجتها لبرامج خاصة للتحصين ضدها ومناعتها الطبيعية ضد أخطر مرضين يصيبان الدجاج وهما النيوكاسل والإسهال الأبيض.
2) تتحمل درجات الحرارة العالية والمنخفضة ونسب الرطوبة المرتفعة.
3) قابليتها للرعي والتغذية على المخلفات الحقلية والمنزلية.
4) يستخدم في تغذيتها علائق رخيصة الثمن نسبيا(مثل النخالة).
5) يمكن تربيتها بنجاح على المسطحات المائية مما يساعد على تطهيرها من ألنباتات والطحالب والحشائش الضارة.
6) يعتبر زرق البط سماد عضوي عالي في النيتروجين لذا فأن تربيته بالمزارع السمكية يساعد على تنمية الغذاء الطبيعي للأسماك علاوة على أن بعض الأسماك يمكن أن تتغذى على هذا الزرق.
7) لا تحتاج تربيته لاستثمارات كبيرة.
8) نجاح التربية المكثفة للبط وبتكاليف إقتصادية.
مساكن البط
يمكن تربية البط في أي مبنى أو حظيرة طالما كان للحظيرة ملاعب خارجية على أن يستعمل المبنى لمبيت البط على أن لا تزيد كثافة الطيور عن 6 طيور تسمين و 4-5 طيور بالغة في المتر المربع من أرضية الحظيرة الداخلية، ويجب أن تكون أرضية الحظيرة من الإسمنت والخرسانة بحيث لا تسمح بتسرب الرطوبة إلى الإرضية أو الفرشة المستعملة. وتكون مساحة الملاعب الخارجية 3-4 أضعاف مساحة الحظيرة الداخلية ويجب توفر مظلات في الملاعب الخارجية وتوضع المشارب والمعالف في الملاعب الخارجية تحت المظلات. ويمكن تربية بدارى بط التسمين في حظائر مغلقة مثل حظائر تربية الدجاج وذلك لزيادة كفاءة النمو ولكن يفضل أن تكون أرضية الحظائر من السلك حتى لا تحدث مشاكل في تجفيف الفرشة نظرا لعدم خروج الطيور أثناء النهار فلا يكون هناك فرصة لجفاف الفرشة أو تزاد كفاءة التهوية بحيث تصل إلى 7 م3 لكل 1 كجم وزن حي في الساعة حتى تقوم التيارات الهوائية بتجفيف الفرشة بسرعة ويجب أن لاتزيد نسبة الرطوبة في الحظيرة عن 60%.
أولا : التفريخ
يشتهر كلا من البط البلدي والبط المسكوفي بالعناية ببيضه حتى الفقس مما يمكن من تفريخ بيضه طبيعيا وتضع الأنثى 80-100 بيضة في الموسم أما البط البكيني والسلالات المنتجة للبيض فأنها لا ترقد على بيضها مما يستلزم إجراء التفريخ الصناعي وتضع الأنثى 200-300 بيضة في الموسم. ومتوسط عمر البلوغ الجنسي 24-32 أسبوع تبعا للنوع والسلالة ويلزم توفير 14 ساعة إضاءة يوميا حتى عمر22 أسبوع تزاد تدريجيا إلى 16 ساعة إضاءة يوميا طوال فترة الإنتاج ويفضل تربية الذكور مع الإناث عقب فترة التحضين وطوال فترة النمو والإنتاج حيث وجد أن الذكور التي تضاف للإناث عند بداية فترة الإنتاج تضعف عندها قدرة الإخصاب، ويتم إجراء عملية التفريخ خلال فصول السنة المختلفة ويجب مراعاة مايلي:
1- النسبة الجنسية: يجب أن تكون النسبة الجنسية 1 ذكر لكل 4-5 إناث وذلك لضمان الحصول على نسبة فقس جيدة.
2 - يجب جمع البيض من 3 - 5 مرات يوميا لتجنب اتساخه ويتم استبعاد البيض سميك أو رقيق القشرة حيث أن سميك القشرة يعيق تكسير الكتكوت للقشرة عند خروجه منها عند الفقس أم الرقيق القشرة فيمكن أن ينكسر أثناء فترة التفريخ وكذلك يستبعد البيض الدائري أو المستطيل الشكل لعدم ضمان وجود الغرفة الهوائية بالطرف العريض بها أو لصغر حجم تلك الغرفة عن الحجم المطلوبوكذلك البيض المشروخ وتنظيف البيض المتسخ ( ينصح بغسل البيض جميعه بواسطة جهاز غسيل بالرزاز بواسطة ماء دافئ).
3- يحفظ البيض في برادات على درجة حرارة 12 – 518م ( حتى لا تتاثرسلبا حيوية الخلية المخصبة إذا قلت درجة الحرارة عن 512م أو حدوث نمو جنيني إذا زادت درجة الحرارة عن 518م ) مع رطوبة نسبية 80 % (لتجنب حدوث فقد للمحتوى المائي للبيضة) على ألا تزيد مدة الحفظ عن 7 أيام وذلك للحصول على نسبة فقس عالية.
تطهير المفرخات (ماكينات التفريخ):
أ) التنظيف والغسيل:
يتم غسيل المفرخات من الداخل والخارج جيدا بالماء والصابون وإزالة أي بقايا للتفريخ السابق ثم يرش كلا من جزئي التفريخ والفقس بمطهر مناسب مثل السافلون أو الد يتول.
ب) التبخير :
1) تبخير جزء التفريخ ( المفرخ ) : قبل تشغيل المفرخة يجب إجراء عملية تطهير لها بواسطة التبخير بغاز الفورمالدهيد ويتم ذلك بإضافة 35 سم3 فورما لين + 17.5 جم برمنجنات البوتاسيوم +50 سم3 ماء دافئ لكل 1 م 3 من حجم المفرخ، بعد وضع إناء التبخير داخل المفرخ ومن ثم تقفل فتحات المفرخ لمدة عشر دقائق ( يفضل إن سمح الوقت 24ساعة) ثم تفتح بعدها هوايات المفرخ فقط ويترك وعاء التفريخ مدة عشرين دقيقة أخرى داخل المفرخ ثم يزال بعدها.
2) تبخير جزء الفقس ( المفقس ) : تزداد الرطوبة بالمفقس إلى 95 % ثم يوضع إناء التبخير الذي يحوي 35 سم 3 فورما لين + 17.5 جم برمنجنات البوتاسيوم + 50 سم 3 ماء دافئ لكل 1 م 3 من حجم المفقس وتقفل الهوايات لمدة 30 دقيقة ثم تفتح ويترك وعاء التبخير بالمفقس 30 دقيقة أخرى يزال بعدها.
3) يجب تشغيل جزء التفريخ (المفرخ) وجزء الفقس (المفقس) 24 ساعة على الأقل قبل إدخال البيض لضبط درجات الحرارة والرطوبة وإزالة أي أثار للتبخير،
ويجب ترك البيض بعد إخراجه من المبرد حتى يكتسب درجة حرارة الغرفة ( 22 – 24 5 م ) قبل إد خالة المفرخة حتى لا يحدث التغيير المفاجئ في درجات الحرارة صدمة للخلية المخصبة بالبيضة فتموت.
4) يلزم تبريد بيض البط بدءا من اليوم العاشر من بداية التفريخ ويتم ذلك أوتوماتيكيا في المفرخات الحديثة أو عن طريق إيقاف السخانات وفتح أبواب المفرخة مرتين يوميا لمدة خمس دقائق تزداد إلى نصف ساعة في مرحلة الفقس وذلك في المفرخات العادية.
5) بعد الفقس يلزم بقاء الكتاكيت في المفقس لحين تمام جفافها حيث أن كتاكيت البط التي تخرج من المفقس مبلولة تنفق في الأيام الأولى بعد الفقس، ويوضح جدوول (1) شروط التفريخ لبيض بعض أنواع الدواجن بالمقارنة مع البط.
جدول رقم (1) مدة التفريخ باليوم والإحتياجات من الحرارة والرطوبة والتقليب لبيض بعض أنواع الدواجن بالمقارنة مع بيض البط.

أنواع الدواجن
دجاج
رومي
بط
بط مسكوفي
إوز
مدة التفريخ الكلية (يوم)علي الترتيب
21
28
28
35-37
28-34
مدة بقاء البيض في المفرخ
18
25
25
31
25
مدة بقاء البيض في المفقس
3
3
3
4
4
قسم التفريخ
درجة الحرارة (م5)
37.5
37.5
37.5
37.5
37.5
درجة الرطوبة (%)
50-55
50-55
65
65
75
عدد مرات التقليب خلال 24ساعة
6 – 8
6 – 8
6 – 8
6 – 8
4
المفقس
درجة الحرارة (م0)
37
37
37
37
37
درجة الرطوبة (%)
60
70
75
75
85
عدد مرات التقليب
-
-
-
-
-
فحص البيض :
ينصح في حالة الإنتاج التجاري بأجراء فحص واحد للبيض بمصباح الفحص الضوئي في اليوم الخامس والعشرون أو الواحد والثلاثون بالنسبة لبيض البط المسكوفي عند نقل البيض من جزء التفريخ إلى جزء الفقس لتحديد نسبة البيض اللايح والبيض وذو الأجنة النافقة وينصح بعدم فتح المفرخة إلا عند الضرورة أو عند الفحص الضوئي فقط لتجنب حدوث تذبذب في درجات الحرارة والرطوبة ،علما بأن تقليب البيض يتوقف خلال الأيام الثلاثة أو الأربعة (في حالة البط المسكوفي) الأخيرة من التفريخ، وبناءا على نتائج الفحسص الضوئي سوف تبدو البيضة على أحد الاشكال التالية:
أ ) بيضة رائقة شفافة: غير مخصبة ( لائحة ).
ب) بيضة بها خط دموي : جنين ميت في عمر مبكر.
ج) ربع أو ثلث فراغ البيضة معتم والباقي شفاف: جنين ميت.
د) فراغ البيضة معتم عدا الغرفة الهوائية فهي شفافة: جنين حي.
وفي حالة الضرورة يمكن إجراء الفحص الضوئي بعد 7 أيام من بداية التفريخ وفي هذه الحالة سوف تبدو البيضة على أحد الأشكال التالية:
أ ) بيضة رائقة شفافة: غير مخصبة ( لائحة ).
ب) بيضة بها خط دموي : جنين ميت في عمر مبكر.
ج) بيضة بها خطوط دموية متشابكة شبيهة بنسيج العنكبوت: جنين حي
* بعد نهاية عملية التفريخ يتم إخراج الكتاكيت من المفقس وتنظيف جميع أقسام المفرخة وتطهيرها استعدادا للدفعة التالية وحساب النسب التالية:
% للخصوبة = ( عدد البيض المخصب ÷ عدد البيض الكلي ) × 100
% للفقس العلمي = ( عدد الكتاكيت الفاقسة ÷ عدد البيض المخصب ) × 100
%للفقس التجاري= ( عدد الكتاكيت الفاقسة ÷ عدد البيض الكلي ) × 100
أخطاء قد تصاحب عملية التفريخ مسببة انخفاضا كبيرا في نسبة الفقس.
أ) وجود نسبة كبيرة من البيض الرائق ( غير مخصب) مع عدم وجود حلقات دموية أو نموات جنينيه عند الفحص الضوئي وذلك قد يرجع إلى:
1 – اختلال نسبة الذكور للإناث.
2 – استخدام ذكور كبيرة أو صغيرة السن أو عقيمة.
3 – تخزين البيض لمدد طويلة في ظروف غير مناسبة أو انخفاض درجة حرارة التخزين عن 510م قد يؤدي لموت الخلية المخصبة قبل انقسامها.
ثانيا : الحضانة والرعاية :
أ ) حضانة صيصان البط:
1) الحضانة الطبيعية : عند تربية البط في قطعان صغيرة أو في التربية المنزلية يمكن حضانة البط بواسطة أمهاته أو أمهات الدجاج أو الرومي حيث يتراوح العدد من 8-12 كتكوت في حالة أمهات البط، وحتى 25كتكوت في حلة أمهات الرومي.
2) الحضانة الصناعية: تتراوح فترة تحضين صيصان البط بين 10 أيام صيفا و15-20 يوما شتاءا كما أن صوص البط لا تحتاج إلى درجة حرارة عالية حيث تكون في حدود 28-032م خلال الأسبوع الأول تنخفض إلى 24-028م في الأسبوع الثاني بعدها يزال مصدر الحرارة في الأسبوع الثالث إلا في الأيام شديدة البرودة ويمكن إستخدام الدفيات الكهربائية أو أي مصدر تدفأة آخر، ويفضل أن تربى الصيصان في مجاميع لا يزيد عددها عن 500 صوص ومن أهم مشاكل تحضين صيصان البط هو بلل الصيصان نتيجة العبث في مياه المساقى أو سرعة بلل الفرشة وخصوصا حول المشارب، ونظرا لأن زغب كتاكيت البط يصعب تجفيفه كما أن درجة حرارة التحضين المنخفضة لا تسمح بسرعة جفافه فأن بلل الكتاكيت يؤدي إلى سرعة نفوقها كنتيجة مباشرة لبللها وانخفاض درجة حرارتها عن درجة الحرارة المثلي للتحضين كما أن ذلك يضعف مقاومتها خصوصا لمرضي السالمونيلا وعدوى بكتيريا القولون وللتغلب على ذلك يفضل التالي:
أ ) تحضين صيصان البط فوق أرضية من السلك ترتفع عن سطح الأرض مسافة كافية حتى يتسرب من خلالها المياه المتساقطة بعيدا عن الكتاكيت بكثافة 50 صوص/م2 في الأسبوع الأول لتصبح 25-30 كتكوت/م2 في الأسبوع الثاني وفي الأسبوع الثالث تنقل الكتاكيت على الأرض في الحظائر ذات الملاعب الخارجية، كما أنه يمكن تحضين صيصان البط في بطاريات.
ب) استعمال مساقي تسمح بوصول منقار الصوص فقط ولا تسمح بغمر جسمه.
ج) إذا تم تحضين الصيصان على الأرض فوق الفرشة العميقة فأنه يفضل استعمال فرشة شديدة الامتصاص مثل التبن على أن يتم تغييرها يوميا.
ويوضح جدول (2) إحتياجات صيصان البط من مسطحات المساقي والمعالف والحظيرة حسب العمر.
جدول (2) إحتياجات صيصان البط من مسطحات المساقي والمعالف و الحظيرة حسب العمر.

العمر بالأسبوع
1-2
2-3
3-4
4-5
5-8
8 < عدد الطيور/م2 12 10 8 6 5 4 مسطح التغذية سم/طائر 2.5 2.5 3.7 5.0 5.0 7.5 مسطح السقي سم/طائر 1.2 1.2 2.5 2.5 2.5 3.7 رابعا : الرعاية: 1- تربية بط التسمين : يعتبر البط البكيني والأخلاط الناتجة من تهجينه مع السلالات الأخرى أفضل الأنواع لغرض التسمين فمع الرعاية الجيدة يمكن أن يصل وزن الطائر في المتوسط 3.2كجم وزن حي عند عمر 8 أسابيع من العمر ويستهلك حوالي 9 كجم علف، بالإضافة إلى كون ريشه أبيض مما يعطي الذبيحة مظهرا أفضل، ، أما البط المسكوفي فيحتاج لفترة نمو لا تقل عن 16 أسبوع ويصل وزنة 4.3 كجم في المتوسط ويستهلك كمية من العلف لاتقل عن 11.6 كجم. ويربى بط التسمين في حظائر مفتوحة أومغلقة وقد سبق شرح ذلك في ص، إلا أن لحم البط البكيني يحتوي على نسبة أعلى من الدهن بالمقارنة مع الدجاج ويوضح جدول رقم ( 3 ) التحليل الكيماوي للحم البط البكيني بالمقارنة مع لحوم الأوز والدجاج والبقر والأغنام . جدول رقم ( 3) التحليل الكيماوي للحم البط البكيني مقارنة مع لحوم الأوز والدجاج والأبقار والأغنام.

نوع اللحم
ماء
) %(
بروتين
) %(
دهن
) %(
رماد
) %(
الطاقة كيلوكالوري/100جم
الإوز
68.3
22.3
7.1
1.1
152
البط
68.8
21.4
8.2
1.2
159
الدجاج
73.8
20.6
4.8
1.1
126
البقر
57
16.8
15
0.8
205
الأغنام
50.2
14.0
18.8
0.7
225
2- تربية قطعان الأمهات :
يلجأ بعض المربون إلى تربية القطيع في فترة النمو في حظائر خاصة بعدها تنقل إلى حظائر الإنتاج، إلا أنه يمكن تربية قطيع الأمهات فنفس الحظائر الخاصة ببط التسمين ويفضل تربية قطعان الأمهات في مجموعات لا تزيد عن 250 طائر(200أنثى+50ذكر) على أن لا يزيد معدل كثافة الطيور داخل الحظيرة عن 6طيور/م2 أثناء فترة النمو وعن 5 طيور/م2 أثناء فترة الإنتاج مع الإلتزام بمعدلات المساقي والمعالف المذكورة في ص) ) ويفضل تربية الذكور مع الإناث منذ الفقس وقد لوحظ أن الذكور التي تربى بعيدا عن الإناث في فترة النمو تفقد قدرتها على الإخصاب عند بداية فترة البلوغ، ويجب أن يكون عدد الذكور للإناث بمعدل ا ذكر إلى 4- 6 إناث حسب السلالة.
أ ) التربية في فترة النمو:
تمتد فترة النمو بعد فترة التحضين حتى عمر 22-24أسبوع وفيها يطبق نظام العليقة المحددة والذي ينتج عنه إنخفاض في تكاليف التربية و تأخير البلوغ الجنسي الذي يؤدي للإقلال من نسبة البيض الصغير الحجم وبالتالي تزداد نسبة البيض الصالح للتفريخ مع زيادة عدد البيض الناتج من الأم في فترة الإنتاج والتقليل من حالات انقلاب الرحم والذي يحدث بسبب عدم إكتمال نمو قناة البيض، وفي السلالات ذات الريش الأبيض مثل البكيني يصعب تمييز ذكر البط عن أنثاة ولكن الذكر يمتاز بوجود ريشة مثنية في نهاية الذيل كما أن رأسه ورقبته أكبر قليلا من الأنثى وبالنسبة للذكر المسكوفي يتميز بوجود زوائد لحمية محمرة حول المنقار وكبر الحجم، أما السلالات الأخرى ذات الريش الملون مثل الروان والكامبل وغيرها فإن الذكور تمتاز بألوان زاهية للريش تكسبها جمالا وتميزها عن الإناث وعموما في جميع الأنواع يكون صوت الذكر أرق ويخرج من الزور مبحوحا، ويكون صوت الأنثى مرتفع مميز وخشن.
خامسا- تغذية البط:
أ) بط التسمين:
خلال فترة التسمين يتضاعف وزن صوص البط حوالي 5-6 مرات، ولذا يجب أن تحتوي العليقة على كميات كافية من العناصر الغذائية المختلفة، ويوضح جدول رقم( 4 ) وزن وإستهلاك العلف وكفاءة التحويل الغذائي لكتاكيت البط البكيني حتى عمر 8 أسابيع.
جدول رقم ( 4 ) يوضح وزن كتكيت البط وإستهلاكها من العلف وكفاءة التحويل الغذائي حت عمر 8 أسابيع.

نوع العليقة
العمر بالأسبوع
الوزن (كجم)
العلف المستهلك (كجم) تجميعيا
معامل التحويل*
بادىء
0 -1
1-2
0.27
0.76
0.22
0.97
0.81
1.28
تسمين
2-3
3-4
4-5
5-6
6-7
7-8
1.32
1.89
2.28
2.74
3.08
3.34
2.08
3.37
4.88
6.52
8.28
10.04
1.58
1.70
2.14
2.38
2.69
3.01
*(معامل التحويل الغذائي = كمية العلف المستهلكة بالكيلوجرام ÷الزيادة في الوزن الحي بالكيلوجرام).
ب) بط التربية
خلال فترة النمو يطبق في تغذية بط التربية نظام العليقة المحددة والذي يتم حسب التالي:
1) خلال فترة التحضين تعطى الكتاكيت عليقة بادئ بدون تحديد.
2) ابتداء من الأسبوع الثالث وحتى نهاية الأسبوع السابع تعطى الكتكيت عليقة نمو.
3 – في الفترة من 8-21أسبوع يبدأ برنامج العليقة المحددة حيث يقدم للطائر يوميا في حدود 170جم من عليقة التربية وهو ما يعادل 70% من استهلاكه العادي ، كذلك يمكن تقليل نسبة البروتين في العليقة إلى حوالي 13% على أن يتم إعطاء العليقة في معالف تسمح لجميع أفراد القطيع أن تأكل في وقت واحد . ويشير جدول ( 5 )إلى بعض العلائق المقترحة لمراحل النمو والتربية، كما يوضح محتواها من العناصر الغذائية الرئيسية. محتوى العليقة البادئة والنمو والتربية إحتياجات البط من العناصر الغذائية المختلفة، حسب مراحل العمر، أما العناصر الغذائية الغير مذكورة في الجدول فيعتمد ماهو محدد للدجاج.
جدول رقم ( ) يوضح محتوى عليقة البط من العناصر الغذائية المختلفة.

نوع العليقة
بادي
تسمين
تربية
طاقة مهضومة/كجم
2900
2900
2900
بروتين خام (%)
22
16
15
مثايونين + ستين (%)
0.8
0.6
0.55
ليسين (%)
1.1
0.9
0.7
كالسيوم (%)
0.65
0.35
2.75
فوسفور متاح (%)
0.4
0.35
0.35
مغنيسيوم (مجم)
500
500
500
منجنيز(مجم)
40
40
25
زنك (مجم)
12
12
12
صوديوم (مجم)
0.15
0.15
0.15
سلينيوم (مجم)
0.14
0.14
0.14
كلور (%)
0.12
0.12
0.12
فيتامين ِA وحدة دولية
4000
4000
4000
فيتامين Dوحدة كتكوت دولية
220
220
500
فيتامين K (مجم)
0.4
0.4
0.4
نياسين (مجم)
55
55
40
حمض بانتو ثينك (مجم)
11
11
10
ريبوفلافين (مجم)
4
4
4
بيريدوكسين(مجم)
26
26
3
ويوضح جدول رقم ( ) تركيب بعض العلائق المقترحة الخاصة بمراحل النمو والإنتاج.
جدول رقم(5) يوضح الموكونات اللازمة للإنتاج طن من علائق البط المقترحة لمراحل التربية المختلفة، كما يوضح محتواها من العناصر الغذائية الرئسية.

المكونات( كجم)
بادي
تسمين
استبقاء
تربية
ذرة صفراء مطحونة
510
695
650
616
قمح مطحون
-
-
-
-
شعير مطحون
100
100
110
100
نخالة قمح (ردة)
-
-
120
-
برسيم حجازي مجفف (دريس)
20
-
20
20
كسب فول صويا
332.0
168
60
195
مسحوق سمك 60% بروتين
-
-
-
-
مسحوق لح
-
-
-
-
حجر جيري مطحون
11
12.5
17.5
44.5
فوسفات كالسيوم (20%فو)
12.5
10
8
10
ملح طعام معامل باليود
3.5
3.5
3.5
3.5
مخلوط فيتامينات وأملاح معدنية خاص بالبط
10
10
10
10
مثيونين
1
0.5
1
0.5
كلوريد كولين
-
0.5
-
0.5
محتوى العلائق من العناصر الغذائية
بروتين خام%
دهن خام %
ألياف%
كالسيوم %
فسفور متاح%
طاقة مهضومة (كيلو كالوري)
22.7
2.5
3.8
0.8
0.39
2775
16.1
2.4
3.4
0.79
0.33
2906
13.7
3.8
5.3
0.92
0.42
2544
17.0
2.8
3.7
2.75
0.4
2772

جدول رقم( ) يوضح تراكيب علائق بط خلال مراحل التربية المختلفة (1طن).

المكونات
بادي
تسمين
استبقاء
تربية
ذرة صفراء مطحونة
595.5
635.5
773.9
680.5
نخالة قمح (ردة)
100.0
200
-
70.0
برسيم حجازي مجفف (دريس)

-
10.0
-
كسب فول صويا 44%
213.0
77
149.0
100.0
مسحوق سمك 60% بروتين
80.0
80.0
-
80.0
مسحوق لح
-
-
60.0
-
حجر جيري مطحون
40.0
4.0
3.3
66.0
فوسفات كالسيوم (20%فو)
3.5
-
-
-
ملح طعام معامل باليود
2.5
2.2
2.3
2.5
مخلوط فيتامينات وأملاح معدنية خاص بالبط
1
1
1
1
مثيونين
0.7
0.3
0.5
0.5
4 – في بداية الأسبوع 22 ينتهي برنامج العليقة المحددة ويبدأ برنامج تهيئة الطيور للإنتاج حيث يقدم لها عليقة تربية بكميات متزايدة تدريجيا تبدء من170 جم و حتى 225جم/طائر/يوم عند بداية الإنتاج في عمر 24-26أسبوع ثم يزاد المعدل اليومي تدريجيا ليصل إلى 250جم/طائر/يوم أثناء فترة الإنتاج.
5 – يمكن تقديم المواد الخضراء مثل البرسيم بعد تقطيعها في حدود 5-10جم/طائر يوميا.
6 – يفضل تقديم العليقة على 2-3 دفعات على مدار اليوم على أن تقدم حوالي 60% من العليقة في فترة الصباح و40 %من الكمية في فترة المساء.
7– يلاحظ أعطاء الطيور طوال فترة النمو 14ساعة إضاءة مستمرة يوميا حتى عمر 22أسبوع ثم ترفع تدريجيا إلى 16 ساعة ( إضاءة طبيعية + صناعية) طوال فترة الإنتاج ويجب أن لا تتعرض الطيور إلى إضاءة متزايدة أثناء فترة النمو أوإضاءة متناقصة أثناء فترة الإنتاج .
سادسا: إنتاج البيض:
يبدأ قطيع التربية إنتاج البيض عند عمر 25 أسبوع ويستمر في الإنتاج الإقتصادي لمدة 10 شهور وتنتج خلالها البطة حوالي 150 بيضة ويمكن أن يستمر إنتاج البطة حتى عمر 12 شهر تنتج خلاله البطة حوالي 200 بيضة إلا أن الإنتاج خلال الأسابيع الأخيرة غير إقتصادي، حتى أنه يفضل ذبح القطيع بعد 40 أسبوع على الأكثر وتربية قطيع جديد، ولا ينصح بتربية بط إنتاج اللحم مثل البكيني لأكثر من موسم لميله إلى السمنة مما يؤ دي إلى إنخفاض كفائته الإنتاجية من البيض، وعلى العكس بالنسبة لسلالات إنتاج البيض مثل العداء الهندي والكاكي كامبل فيمكن تربيتها لإنتاج البيض أربعة مواسم متتالية، ويبلغ وزن بيض البط ما بين 60-70 جم ، و بيض البط يستعمل أساسا للتفريخ لإنتاج كتكيت البط وقليلا ما يستعمل للأكل على الرغم من ارتفاع قيمته الغذائية وفي حالة توفر الطلب لبيض البط لغرض الأكل فيجب أن يجرى تمييز للجنس عند عمر يوم وذلك عن طريق فتح المجمع لغرض إستبعاد الذكور، ويجب العناية الشديدة بنوعية الفرشة وجفافها لضمان الحصول على بيض نظيف وغير ملوث، ويوضح جدول رقم ( 6 ) التركيب الكيماوي للجزء المأكول من بيض البط بالمقارنة مع أنواع الدواجن الأخرى.
جدول رقم (6) التركيب الكيماوي للجزء المأكول لبيض البط والإوز مقارنة ببيض الدجاج.

نوع البيض
ماء (%)
بروتين (%)
دهن (%)
رماد (%)
طاقة(كيلوكالوري/100كجم)
البط: البيض الكامل
البياض
الصفار
70.5
87.0
45.8
13.3
11.1
16.8
14.5
0.03
36.2
1.0
0.8
1.2
184.1
44.8
371.1
الإوز: البيض الكامل
البياض
الصفار
69.5
86.3
44.1
13.8
11.6
17.3
14.4
0.02
36.2
1.0
0.8
1.3
182.8
46.5
395.4
الدجاج:البيض الكامل
البياض
الصفار
73.7
86.2
49.5
13.0
12.3
15.7
10.5
0.2
33.3
1.0
0.6
1.1
148.2
50.9
362.3

الأمراض:
نادرا ما يتعرض البط والإوز إلى الإصابة بالأمراض خاصة في حالة تربية قطعان صغيرة ولكن عندما يحدث ذلك يرجع عادة للأسباب التالية إجمالا:
النقص الغذائي.
عدم توافر مياه الشرب النظيفة.
عدم توافر النباتات الخضراء الطازجة العصيرية.
تزاحم الطيور وسوء التهوية خاصة في الحظائر المغلقة.
ظروف التربية غير الصحية (فرشة غير نظيفة أو رطبة).
استخدام أعلاف بها أدوية بيطرية
وأهم الأمراض التي قد تصيب البط والإوز خاصة القطعان الكبيرة هي:
مرض الالتهاب الكبدي الفيروسي في البط: فيروسي ينتشر بسرعة بين أفراد القطيع ابتداء من عمر4أيام إلى عمر4أسابيع ليس له علاج سوى تحصين قطعان التربية في عمر 12-14أسبوع لأحداث مناعة بالطيور تنقلها عن طريق البيض للكتاكيت.
انفلوانزا الإوز: مرض بكتيري لا يصيب إلا الإوز له علاج ويمكن استعمال لقاح خاص بالمرض للوقاية منه.
ديدان المعدة في البط والإوز: ديدان خيطية لونها احمر فاتح تتطفل على البط والإوز وتتواجد بالمعدة الغدية والغشاء المبطن للقانصة ويمكن إتباع العلاجات المناسبة.
السالمونيلا- الباراتيفويد: نظرا لأن بيض البط والإوز يتلوث بالأوساخ ومخلفات الطائر فأن الميكروب ينفذ إلى قشرة البيض وبعد التفريخ والفقس يظهر المرض على الكتاكيت محدثا نسبة عالية من الوفيات بينها 10-40% ويجب الاهتمام بغسيل وتطهير البيض قبل تفريخه.
الأسبرجلوزيس: من أخطر الأمراض التي تصيب الكتاكيت وتسبب نسبة نفوق مرتفعة لحساسيتها له ويسببها فطر الأسبرجلوزيس وتساعد نسبة الرطوبة المرتفعة في عنابر التحضين على انتشار المرض.
6- الكوليرا: يعتبر البط من مقدمة الطيور التي تصاب بمرض الكوليرا ويفضل تحصين قطعان البط بصفة دورية بلقاح الكوليرا أو علاج القطيع بمجرد ظهور المرض.
7- مرض الرقبة اللينة ( البوتيولبزم ) : يسبب هذه الحالة ميكروب الكلوستريديا وهو من مجموعة الميكروبات اللاهوائية، ويتأثر بها البط والإوز وفيها يرقد الطائر على الأرض مادا رقبته إلى الأمام غير قادر على رفعها حيث يلاحظ أن عضلات الرقبة تصبح لينة سهلة الالتواء كما تظهر التهابات معوية شديدة.
8- انقلاب فتحة المجمع: تظهر هذه الحالة في البط بعد بداية وضع البيض على شكل انقلاب لفتحة المجمع ولا يجدي العلاج معها، وتظهر هذه الحالة في قطعان البط التي بلغت جنسيا في وقت مبكر لعدم إتباع برنامج العليقة والضوء المحدد في فترة النمو.
9- نقص الفيتامينات والأملاح: نظرا لأن البط يخرج إلى الملاعب الخارجية فأن العليقة ومياه الشرب تقدم اله في الملعب حيث تتعرض لضوء الشمس وحرارتها خاصة في فصل الصيف مما يؤدي إلى فساد الفيتامينات بالعليقة، وأكثر الفيتامينات التي يتأثر بها البط فيتامين أ حيث يظهر التهابات في العيون مع وجود قطع صديدية تسدها.
وكذلك نقص فيتامين هـ حيث يظهر بالبط حالة ضمور العضلات خصوصا عضلات الأرجل.
كما يتأثر البط بنقص حمض البانتوثنيك والبيوتين وتظهر التهابات جلدية شديدة على الأرجل وحول المنقار.
البط شديد الحساسية لنقص الكولين وتظهر أعراضه على شكل ورم في المفاصل ثم اعوجاجها وعدم القدرة على المشي وهي نفس أعراض نقص المنجنيز الذي يتأثر به البط كثيرا وتؤثر على نسب الفقس.
كما يتأثر البط بنقص الكالسيوم والفسفور وتظهر حالات لين العظام على الكتاكيت والبدارى.


البط



البط Duck طيور برية، تربى في العادة من أجل لحمها أو بيضها، تعيش قرب الماء، وهي تنتشر في القارات الخمس. وينتسب البط إلى رتبة وزّيات الشكل Anseriformes، فصيلة البطيات Anatidae التي تضم، إضافة إلى البط، التم العراقي (الوز)[ر].

وطيور البط متكيفة مع الحياة المائية، فهي مجهزة بأرجل مجدافية تساعدها على السباحة، ولها ريش كتيم مطلي بمادة دهنية تفرزها الغدة الزِمَكِّيِّة uropygian gland. منقارها مسطح ملعقي الشكل مسنن الحواف، ولسانها كذلك مسنن الحواف بسُنينات قرنية.

يبدي البط شكلية جنسية ثنائية واضحة، فالذكر أكبر من الأنثى، شديد تلون الريش، باستثناء مرحلة الانسلاخ الذي يجري في مطلع الصيف، حين يفقد الذكر ريش الأجنحة الكبيرة فيصبح عاجزاً عن الطيران، ويكتسي حينذاك بريش يدعى ريش الاختفاء الذي يشبه ريش الأنثى (الشكل1). ويستعيد الذكر ريشه المميز له في فصل الخريف ويسمى الريش الزفافي. ولذَكَر الأنواع الأهلية، باستثناء البط البربري barbarie، ذيل مزود بثلاث ريشات مجعدة أو أربعة تميزه من الأنثى، كما أن صوته أجش، وتُصْدِرُ الإناث صيحات بَطْبَطَة.

والبط طيار ممتاز، وتراوح سرعته بين 30 و130كم/ساعة. وأغلب أنواعه مهاجرة. جسمه ممشوق، وأجنحته مزودة ببقعة لماعة معدنية الانعكاس تدعى «المرآة»، توجد في الذكر والأنثى، لكنها تختلف من نوع إلى آخر، وتمثل إشارة تعارف تسمح للبط بأن يميز أفراده وتمكنه من البقاء مجتمعاً.

أشكاله وأنواعه


قسم دلاكور Delacour وماير Mayr فصيلة البطيات إلى عشر قبائل Tribes، إلا أن طريقة تغذيها وتشريحها تسمح بتمييز ثلاث مجموعات من البط:

أ ـ بط الغوص mergine: مثل البط القطبي scoter والعَيْدَر eider والعَفّاس fuligule، وهي طيور متكيفة للغطس بتحريك أرجلها معاً وضرب أجنحتها. ويمكنها أن تغطس إلى عمق 50 متراً، ولكنها لا تتجاوز عادة عمق 10 أمتار. وتستطيع الغوص مدة تراوح بين دقيقة ودقيقتين.

ب ـ بط السطح canards de surface: تنتسب إلى هذه المجموعة كل أنواع البط الأهلي (عدا البربري) وأغلبُ أنواع بط المياه العذبة والمستنقعات. وهي تسبح على سطح الماء فقط بتناوب حركات الأرجل، لكنها تستطيع الغوص أيضاً. وتحصل على غذائها بالتنقير في المياه الضحلة مغطسة رأسها والجزء الأمامي من جسمها. كما يحب هذا النوع من البط الاستراحة على اليابسة ويقضي النهار باسترخاء لأنه ليلي النشاط.

جـ ـ البط الجاثم canard percheurs: وتضم هذه المجموعة أزهى أنواع البط لوناً، تسكن الغابات وتعشش على الأشجار. أرجلها مزودة بمخالب، وأغشية سباحية، وبأصبع خلفية تمكنها من التعلق بأغصان الشجر. وينتمي إلى هذه المجموعة بط المَنْدَرين mandarin والبط البربري (الذي يسمى أيضاً الموسكوفي muscovy) الذي تعود أصوله إلى المكسيك وأمريكة الجنوبية، ونَقَلَهُ إلى إفريقية الأفراد الذين تحرروا من أمريكة، ومن هناك انتشر في أوربة، خاصة في المناطق التي تفتقر إلى التجمعات المائية.

تغذي البط


تتغذى معظم أنواع البط تحت الماء، أو على سطحه أو في قعور المستنقعات أو بالغطس، بحسب الأنواع، ومنها ما يتغذى، كالوز، بالرعي في المروج التي انحسر عنها الفيضان.

أما نوعية الغذاء فهي حيوانية في أثناء التكاثر، ونباتية بعد هذه المرحلة، وتتألف من الحبوب والأجزاء النباتية، ويعتمد بط الغطس على الرخويات والقشريات والأسماك، وقد يستخدم نظاماً مختلطاً، حيوانياً ونباتياً.

ويلتقط البط مع غذائه جزيئات قاسية كالحصى والرمال تسهل تفتيت الغذاء آلياً. وقد يبتلع البط، مصادفة، رصاص الصيد، فيسبب له ذلك تسمماً يدعى التسمم الرصاصي.

تكاثر البط

يتم تشكيل الأزواج في فصل الخريف، وتقوم الأنثى عادة بالخطوة الأولى، مختارة شريكها من الذكور المستنفِرَة، ويسبق ذلك تحريك سريع للرأس، ويحدث التزاوج في الماء، وبدءاً من تلك اللحظة لا يفترق الزوجان. ويتبع الذكرُ عادة الأنثى في أثناء هجرة الربيع. وتعود الأنثى دائماً إلى موطنها الأصلي، ولكن في بعض الأحيان لايتردد الذكر في الابتعاد عن موطنه الأصلي بضعة آلاف الكيلومترات.

وعندما يصل البط إلى مكان التعشيش فإنه يتجمع، ويدافع الذكر بحماسة عن كنفه وعن قرينته إزاء الدخلاء. وإذا كان الدخلاء زوجين فإن صاحب الكنف يبدأ بطرد الأنثى لأنه يعلم أنه إذا خرجت فإن قرينها سوف يتبعها، كما يتعاون الجيران أحياناً في مطاردة الدخلاء. أما الذكور الزائدة المحرومة من القرينة فإنها تحاول بعنف إغواء الإناث التي تمر في منطقتها، وكذلك الذكور التي حُرِمَتْ من قريناتها الحاضنة فإنها تتبع الإناث الحرة غير المقترنة. وتكون هذه المرحلة مضطربة جداً عند البط البري ومليئة بالصراعات ومبهمة للملاحِظ الدارس.


ويختار الشريكان موضع العش، الذي يختلف باختلاف الأنواع. فبعض الأنواع يبني أعشاشه على الأرض بعيداً عن الماء، وبعضها الآخر يبنيها على النباتات المائية. كما يتم بناء العش أحياناً في مكان خفي في الأدغال، أو في حفرة في جذع شجرة مقطوعة، أو على طبقة من الحشيش. وتقوم الأنثى عادة ببناء العش حيث تراكم النباتات عشوائياً، وتصنع فيها مركناً عن طريق دورانها حول نفسها ثم تغطيه بمواد أكثر ليونة. وفي نهاية وضع البيض تنزع الأنثى زغب بطنها وترتبه في العش.

وتبدأ الأنثى بوضع البيض في شهر نيسان، وتضع ما بين 8 و12 بيضة، بمعدل بيضة واحدة في اليوم. وتكون البيوض متطاولة خضراء شاحبة. ويبدأ الحضن بعد وضع آخر بيضة، ويدوم ما بين 24 و28 يوماً. وتقوم الأنثى وحدها بحضن البيض. وعندما تبتعد عن العش فإنها تغطي البيوض بزغب تنتزعه من جسمها، وتبدي حينذاك حذراً شديداً، ولكن هذا الحذر لا يخدع الغربان المتربصة بالبيوض.

وبعد الفقس تبقى الصغار في العش بضع ساعات، وبعد ذلك تقودها أمهاتها إلى أقرب مسطح مائي وتراقبها بحذر. ويتربص بهذه الصغار أعداء كثيرون أهمها سمك الزنجور brochet، كما تراقب الأم بحذر خاص وجود الإنسان حولها.

وتنمو الفراخ ببطء نسبياً، ولا تبدأ بالطيران إلا في نهاية الأسبوع الثامن، وتتركها أمها حينئذ لتتهيأ للانسلاخ (تبديل الريش).

توازن الجماعة

لا تعرف تماماً العوامل المحددة لجماعات البط، وربما كانت هناك عوامل كثيرة، منها: أماكن التكاثر (مستوى الماء، افتراس الفراخ، مواضع الأعشاش) وأماكن الإشتاء[ر] (شدة الصيد، مناطق رطبة ضرورية للتجمع الشتوي، الغذاء المتوافر). ولا يتناقض الصيد مع الحفاظ على الجماعات لأنه يمكن أن يعد بديلاً من العوامل الطبيعية للوفيات، ومع ذلك يجب تنظيم الصيد علمياً، مثل تحديد تاريخ بدء الصيد والتوقف عنه، وطريقة الصيد وكميته، وذلك لتجنب المساس بأعداد هذه الجماعات التي قَلَّتْ نسبياً بسبب نشاطات الإنسان المختلفة.


تربية البط

ينحدر البط الأهلي من البط البري canard colvert، باستثناء البط البربري، حتى إن ريش بعض السلالات، كالعَدّاء الهندي Coureur indien والروان Rouen، يشبه ريش البط البري، إذ إنه لسهولة تكيف البط البري مع حياة الأَسْرِ وتكاثره فيها من دون أدنى صعوبة، فقد تم تهجينه منذ القديم مع أنواع أخرى من فصيلته معطياً الكثير من العروق المنتشرة في أنحاء العالم كافة. وتربى هذه العروق من أجل لحمها أو من أجل بيضها. وأكثر العروق انتشاراً:

1 ـ عروق البيض: منها العَدّاء الهندي الذي يعد أكثر عروق البط إنتاجاً للبيض، إذ تعطي الأنثى أكثر من 300 بيضة في العام، وكاكي كامبل Kaki Campbell الذي يدين باسمه إلى لونه الأصفر الكاكي، وتعد أنثاه بَيّاضة جيدة (الشكل 2). وأوربنغتون Orpington ذو اللون الأصهب الذي يصل وزنه إلى 3كغ، وتبيض أنثاه نحو 200 بيضة في العام.

2 ـ عروق اللحم: منها بط رُوان المشهور بإنتاجه من اللحم، وكذلك بجودة هذا اللحم، ويصل وزنه بسهولة إلى 4كغ، والبكيني Pékin وهو بط ضخم لديه قابلية جيدة ويزن الذكر منه 4كغ، والبربري الذي يُسمن من أجل كبده السمين، ويزن البالغ منه 4.5كغ ولحمه جيد، ويستخدم للتهجين (الشكل 3).

والبط الأهلي البالغ لا يخشى انخفاض الحرارة ولا تقلبات الجو، أما الفراخ فتحتاج، في الأسابيع الأولى من حياتها، إلى ملجأ ملائم ومَدْفَأ.

وتتطلب تربية البط تهيئة مرج واسع للرعي ووجود مجرى مائي أو مستنقع أو بركة لتتخبط بها ولتقوم بتنويع غذائها عن طريق تناولها للحشرات والقشريات والرخويات والنباتات المائية. وتعد حقول الأرز، خاصة، وسطاً ملائماً، لأن البط لا يضر إطلاقاً بالنباتات، بل إنه على العكس يخلصها من الحشرات الطفيلية والنباتات الضارة.

أمراض البط

الأمراض التي تصيب البط هي نفسها التي تصيب الطيور الأخرى، ولها الأعراض وطرائق الوقاية والعلاج ذاتها. وأكثر هذه الأمراض انتشاراً الأمراض الفيروسية، كالتهاب الكبد الفيروسي وطاعون الطيور والجدري، والأمراض الجرثومية كالإسهال الأبيض والكوليرا، والأمراض الطفيلية كمرض الخريزات Coccidiose ومرض الشعريات Capillariose.

أما ما يتصل بالوقاية والمعالجة فيوصى بتلقيح البط للوقاية من التهاب الكبد الفيروسي، وإعطائه دواء طارداً للديدان.